جاري تحميل الصفحة

ووفقا لجوزيف فولكمان، مؤسس شركتين لتطوير القيادة، فإن العديد من الشركات التي أجرت “استطلاعات مشاركة الموظفين” تعتقد أن “قياس المشاركة” هو خطوة مهمة لتحسين الشركة. ومع ذلك، بعد سنوات عديدة من إجراء هذه الدراسات الاستقصائية، وجدت العديد من الشركات أن “درجات مشاركتها المماطلة أو الانخفاض بدلا من تحسين”. وقال فولكمان ان هناك سببين يعرقلان ” معظم جهود التحسين ” :
“مصدر المشاركة السيئة”

وجد فولكمان في بحثه أن العامل الرئيسي الذي يعيق المشاركة في “المشرف المباشر للموظفين”. وقال ان معظم الموظفين وصفوا تجربتهم العملية مع قادتهم بانها ” محبطة ” او ” بائسة ” . وأجرى البحث من “أكثر من 000 11 مجموعة عمل داخل المنظمة نفسها”. ووجد أن “المجموعة التي تضم أفقر المديرين الذين تم تقييمهم تزامنت مع مستويات منخفضة جداً من المشاركة. لكل زيادة في فعالية المدير يمكننا قياس زيادة مستوى المشاركة”. وباختصار، ينبغي للشركات، لتحسين مشاركة الموظفين، إجراء تغييرات “على مستوى مجموعة العمل”.
كيفية خلق التغيير الحقيقي في المشاركة”
وقال فولكمان “إذا كان هناك شيء يحتاج إلى تحسين، ثم فقط تفعل ذلك أكثر!”، وخلق خطة محددة لحل المشكلة. ومع ذلك ، هناك العديد من الطرق لتحسين مشاركة الموظفين ، Folkman وزملاؤه “بحث الآلاف من التقييمات 360 درجة من مئات المنظمات المختلفة”. ثم قسمتهم إلى مجموعتين؛ (1) مجموعة” حيث جرى تصنيف البلاغات بدرجة عالية، وفريق “حيث تكون الاتصالات مشكلة”. وبعد ذلك، قارنوا بعضهم البعض وحددوا “العوامل التي أثرت على تصنيف كل موظف في الاتصالات”. ووجدوا أن هناك خمسة “أبعاد تمكينية أثرت على الاتصالات”، ومن أجل تحسين الاتصالات، ينبغي تحسين هذه الأبعاد. و”الأبعاد التمكينية” هي “ثقة القائد وكفاءته”، و”بيئة العمل الإيجابية”، و”الاستراتيجية والتوجيه الواضحين”، و”النزاهة المشكوك فيها”، و”القدرة على التغيير”.

أضف تعليقا

eriyada systems board and committees management

Beta 1.3 © 2020 جميع الحقوق محفوظة لشركة ERIYADA SYSTEMS

eriyada-profile-qr-code

معلومات الاتصال

الياسمين، مجمع سكوير مكتب رقم ٢٤ – ٢٣ 
الرياض المملكة العربية السعودية  
تلفون: 966539185317+ 
البريدالالكتروني: [email protected] 
اوقات العمل: الاحد – الخميس ٩ ص – ٦ م

تقدم بطلبك