جاري تحميل الصفحة

هناك مقولة قديمة أنه لا أحد وضع تمثالاً للجنة لذا ربما لا عجب أن لجان مجلس الإدارة يمكن أن يتم تجاهلها، أو الأسوأ من ذلك، أن تكون مُؤذية كإهدار للوقت. ولكن اللجان الفعالة يمكن أن تكون العمود الفقري غير المرئي والمجتهد في الحكم.

لقد حان الوقت بالتأكيد للاعتراف بدورهم وقيمتهم في الحكم الرشيد.

انها واحدة من التحديات الكراسي تواجه في قيادة لوحاتهم بشكل جيد. وموضوع واحد فقط حيث يوجد القليل نسبيا من التوجيه والمشورة المحددة المتاحة من وجهة نظر الرئيس.

سلسلة التحديات التي يواجهها الرئيس

ولسد هذه الثغرات، تطلق رابطة الرؤساء سلسلة التحديات التي يقدمها الرئيس، وهي برنامج جديد من الإحاطات والمناسبات لاستكشاف هذه المسائل، ووضع علامات على المشورة القائمة والاستفادة من خبرة الكراسي التي طال أمدها وغيرها لتقديم أفكار واقتراحات حول كيفية إدارة التحدي.

يتناول أول منشور لنا بعنوان “عمل لجان مجلس الإدارة” هذا الموضوع.

ومن المحتمل أن يكون لدى المؤسسات الخيرية الكبيرة قائمة ثابتة: التمويل، ومراجعة الحسابات، والاستثمار، والترشيحات، وربما تقديم الخدمات أو جمع التبرعات. في الواقع، من البحوث التي أجراها الاستشاريون مايك هدسون وجاسينتا أشورث، هناك أكثر من 180 نوعا من لجان مجلس الإدارة، بدءا من المشتبه بهم المعتادين إلى اللجان التي تعالج مجالات سياسية محددة، أو مناطق أو أحياء محلية.

لذلك ربما حان الوقت للنظر مرة أخرى في الهياكل الخاصة بك وقيمتها.

والمكافآت واضحة: ففي وقت يمارس فيه ضغط كبير على الجمعيات الخيرية والمجالس الخيرية، تقدم لجان مجالس الإدارة فرصة لا تقدر بثمن للمجالس لمشاركة العمل بشكل أفضل، وخلق المزيد من القدرات، وتسريع المشاريع، والسماح للمجالس بالتركيز على عملها الاستراتيجي الأساسي. ويمكن للجان أن تكون فرصة لجلب مواهب جديدة، ربما في خط أنابيب للتعيينات على متن مجلس الإدارة. ويمكن أن تجلب طاقة جديدة والتفكير المبتكر، ومساعدة أعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين على العمل معا بشكل أوثق.

والمخاطر واضحة بنفس القدر: هل تفوقت اللجان على جدواها؟ هل تضع مربعات بدلاً من دفع التقدم؟ ويمكن أن يصرف الموظفين عن العمل الأكثر إنتاجية، ويستهلكون الكثير من الموارد بينما لا ينتجون سوى القليل؛ وضع جداول أعمال خاصة بهم؛ أو حتى يمكن استخدامها كقاعدة قوة بديلة لمنافسة المجلس. يمكن أن يكون عمل اللجان غير براقة ويمكن أن يكون من الصعب الحفاظ على الناس متحمسين.

المفتاح: الغرض، والناس والأداء

عمل لجان مجلس الإدارة يقدم إجابة تحت ثلاثة عناوين: الغرض، والناس والأداء. ولكن ما يكمن وراء التفكير هو أنه ببساطة، ينبغي على الرؤساء الإشراف على لجان مجلس الإدارة بنفس التوقعات والتخصصات والعملية الجيدة كما يفعلون في المجلس الخيري الرئيسي. دور رئيس مجلس الإدارة هو دور التنسيق والرقابة وإدارة المواهب.

الغرض مطالب مباشرة: ما هي اللجنة هناك للقيام به؟هل يمكنك، الكرسي، أن توضح الدور بوضوح؟ هل الأعضاء واضحون بشأن هذا الاختصاص؟ هل تحتاج إلى تحديث؟ كيف يرتبط ذلك بتسليم مهمة المؤسسة الخيرية؟ وكلما كانت المهمة أكثر وضوحاً، كلما كانت اللجنة أكثر فعالية. ولا حاجة إلى أن تكون لجنة دائمة؛ بل يجب أن تكون لجنة دائمة. يمكن لمجموعة المهام والانتهاء محدودة في بعض الأحيان التعامل بشكل أفضل مع مشاريع محددة.

ويطرح الناس السؤال الأكثر أساسية: هل حصلنا على الأعضاء المناسبين في اللجنة مع المزيج الصحيح من المهارات والالتزام؟ وقبل كل شيء، فإن العثور على الأشخاص المناسبين لقيادة كل لجنة أمر بالغ الأهمية. كما هو الحال مع المجلس الرئيسي، رؤساء اللجان سوف تحدد لهجة ووضع علامات للنجاح. لا يزال تنوع المنظور مهمًا – يقدم الدليل حجة جيدة لجلب أشخاص جدد وغير متخصصين في اللجان المتخصصة.

الأداء هو العنصر الثالث في المزيج: هل تحقق اللجنة غرضها؟ هل هو يسلم؟ هل الناس متحمسون؟ هل يستخدم الموظفون بشكل جيد؟ وينبغي أن تكون لكل لجنة عمليات استعراض وتقرير سنوي. العلاقة مع المجلس الرئيسي هي علاقة مركزية لفعالية كل لجنة: ما هي السلطات المفوضة؟ ما الذي يطلب من اللجنة القيام به؟ كيف يمكن أن توازن بين تخفيف الضغط على المجلس الرئيسي مع ضمان التغذية المرتدة السليمة والمساءلة؟

مصدر

أضف تعليقا

eriyada systems board and committees management

Beta 1.3 © 2020 جميع الحقوق محفوظة لشركة ERIYADA SYSTEMS

eriyada-profile-qr-code

معلومات الاتصال

الياسمين، مجمع سكوير مكتب رقم ٢٤ – ٢٣ 
الرياض المملكة العربية السعودية  
تلفون: 966539185317+ 
البريدالالكتروني: [email protected] 
اوقات العمل: الاحد – الخميس ٩ ص – ٦ م

تقدم بطلبك